حلول زراعية
زراعة

أرز

يعتبر الأرز من المواد الغذائية المتكاملة لما يحتويه من عناصر غذائية متعددة وضرورية للجسم، ويعد من الأغذية الكاملة عند بعض الشعوب الأسيوية منذ مئات السنين. ويعد الأرز من أفضل الحبوب لصحة الإنسان ، نظراً لما يتصف به من قلة الدهون والكولسترول وعدم وجود الصوديوم وقلة الأملاح ومحدودية السعرات الحرارية ، وكثرة الألياف والمعادن والفيتامينات ( هذا في الأرز البني). تحتوى حبة الأرز على 12,5 %ماء+3% بروتين +78% نشا +3% دهون نباتيه علاوه على وجود املاح معدنية ، بوتاسيوم ، صوديوم ، كالسيوم ، منجنيز ، حديد ، فوسفور ، كبريت ، يود ، فيتامينات A , B , E .

تختلف درجات الحراره التى يحتاجها محصول الأرز فى كل طور من أطوار نموه خيث تتراوح درجة الحراره المثلى للإنبات بين 30- 35 م° ويتأثر الإنبات سلبيا إذا إرتفعت درجة الحراره عن 40 م° حيث لاتنبت البذور إطلاقا كذلك فإن درجة الحراره الدنيا لإنبات حبوب الأرز تتراوح بين 10- 13م°ولانبت الحبوب إذا تعرضت لدرجات حراره أقل من ذلك. أما درجات الحراره المثلى لنمو أوراق الأرز فهى 23 م° والعظمى 30 م° أما درجات الحراره الدنيا التى تسمح لنمو الأوراق يجب ألا تقل عن 7 م°. وبشكل عام فإن درجات الحراره لمناسبه لنمو الأرز أثناء مراحل نموه المختلفه تتراوح بين 20-37 م° ويتأثر النمو إذا تعرض النبات فى أى طور من أطوار نموه لدرجات حراره أقل من 15 م° . كما أن درجات الحراره لها تأثيرها الهام على سرعة إزهار نباتات الأرز حيث أنه من الملاحظ أن هناك بعض الأصناف يزداد نشاطها فى الإزهار إذا تعرضت لدرجات حراره مرتفعه. يتأثر محصول الأرز سلبيا إذا تعرضت النباتات لدرجات حراره مرتفعه أثناء الليل وذلك لزيادة مقدار المواد الغذائيه التى يفقدها النباتات نتيجة لزيادة سرعة التنفس. أما بالنسبه للضوع فإن نباتات الأرز تحتاج لفتره ضوئيه طويله لذلك فهو يزرع صيفا.

الحشائش

العجيرة والسعد والسمار والحشائش الحولية عريضة الأوراق

المكافحة

بازجران 1.5 لتر للفدان أمن عند الحصاد

اعلى